الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

القدس – خالد محمود
آخر تحديث 31/07/2012 16:59

حذرت شخصيات دينية ووطنية من خطورة الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى وتلة باب المغاربة ، وفرض أمر واقع جديد في ظل انشغال العالم بالربيع العربي .

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقدته مؤسسة الأقصى للوقف والتراث اليوم للكشف عن آخر الاعتداءات الاسرائيلية حيال المسجد الأقصى وتلة باب المغاربة بعنوان " هجمة شرسة على المسجد الأقصى ."

الشيخ رائد صلاح
وأكد رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني الشيخ رائد صلاح في المؤتمر الصحفي أن من يتابع اعتداءات الاحتلال الاسرائيلي يجد أن من أخطرها أنه يعتبر نفسه بمرحلة عد تنازلي ما قبل بناء هيكل اسطوري كذاب على حساب المسجد الأقصى .

وقال: "لقد كشفت مؤسسة الأقصى قبل أيام متابعة هدم طريق المغارية ، هذا يعني ان الاحتلال ضرب بعرض الحائط كل اعتراضات اليونسكو والاحتجاجات العربية والاسلامية والأردنية والفلسطينية ."

وأضاف: "وما زال يواصل الاحتلال جريمته بهدف فتح باب النبي التاريخي المغلق كي يصل من خلاله إلى مصلى البراق إحدى أبنية المسجد الأقصى نحو تهويد هذا المكان ، كما يهدف إلى فتح باب يقود إلى شبكة الأنفاق التي تقع تحت المسجد الأقصى من منطقة باب المغاربة ، وتحويل جزء منها إلى فراغ واقع في طريق باب المغاربة ما يسميه بالتزوير 'حائط مبكى لليهوديات'" .

وتطرق إلى أن الاحتلال صرح أنه يقوم بشهر حزيران من هذا العام بأخطر حفريات ينفذها منذ 150 عاما ، والبدء بتنفيذ مشروع وهو إقامة 8 أبنية يعتبرها مرافق لهيكله المزعوم سيبنيها حول محيط المسجد الأقصى ، كما يواصل الاحتلال بناء 9 حدائق توراتية تبدأ من سلوان وتنتهي في قرية العيسوية ، كذلك يواصل بناء قبور وهميه في جبل الطور ووادي سلوان ووداي الربابة بهدف تعميق تهويد المحيط القريب جدا الدائري حول المسجد الأقصى .

وأشار الشيخ إلى أن اقتحامات المسجد الأقصى تأخذ أشكالا متنوعه ، وهي من المستوطنين ، وجنود وضباط بلباسهم العسكري والمخابرات .

وقال: "حتى منتصف العام " 2012 " هناك 2722 مقتحم إسرائيلي ، و1953 من قوات الاحتلال بلباس عسكري ". وأضاف " نحن ننتظر من الأمة المسلمة والعالم العربي الرسمي والشعبي بالاعلان عن مشروع تحرير القدس والمسجد الأقصى لمواجهة مشروع الاحتلال الاسرائيلي الذي ينفذه لتهويد القدس وبناء هيكله الكذاب ."

وتابع " نطمع أن نفرح بيوم من الأيام بالمصالحة الفلسطينية ، التي يفرح فيها إبن الشارع الفلسطيني في غزة ونابلس وجنين والقدس ورام الله ".

وناشد الشيخ صلاح بتجديد سريع وفعال قوي وشجاع لدور الفصائل الفلسطينية خاصة في القدس المحتلة.

وأكد أنه يطمع بأن يقام ميدان التحرير الذي اسقط الأنظمة الفاسدة في كل دولة عربية مسلمة ، وأن يكون ميدان تحرير جديد لإسقاط الاحتلال عن القدس والأقصى .

وقال: "أنا متفائل ان الاحتلال الاسرائيلي سيزول لأنه فاشل ، وستبقى القدس والمسجد الأقصى ، وسنفرح قريبا بأن يتحول الربيع العربي ، لربيع القدس والمسجد الأقصى ."

الشيخ عكرمة صبري
وأكد رئيس الهيئة الاسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري أن الأمر خطير جدا وبحاجة لوقفة من العالم الاسلامي والعربي والدولي .

كما أكد أن باب المغاربة وساحة المسجد الأقصى كلها وقف إسلامي ، والاعتداء على هذه المناطق هو اعتداء على الوقف الاسلامي ، وحق من حقوق المسلمين ليس في فلسطين وإنما في العالم .

وأضاف " حسب ما شاهدناه في التقرير الوثائقي نجد أن معاول الهدم في باب المغاربة مستمرة ، وهذا تعدي على حقوق المسلمين في المنطقة ، لأن تلة المغاربة الطريق الموصل الوحيد من باب المغاربة وساحة البراق للمسجد ، فتلة باب المغاربة جزء لا يتجزأ من حائط البراق ، وحائط البراق جزء لا يتجزأ من السور الغربي ، والسور الغربي جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى ."

وأشار إلى أن الادعاء أن ساحات المسجد الأقصى هي ساحات عامة ، يعبر عن نية مبيته "فمنذ عام 1967 لم تعلن بلدية القدس عن ذلك ، حتى هذه الأيام اعتبروا هذه الساحات عامه ، ويحاولون استباحة الساحات دون إذن من الأوقاف ودون قيد أو حساب ومن يعترضهم يعتقل أو يمنع من دخول المسجد الأقصى".

وحذر الشيخ صبري أن الخطر محدق والاحتلال يريد فرض أمر واقع جديد في المسجد الأقصى ، وقال " على الدول السامية التحرك ومن واجبنا إسماع صوتنا ، ونحمل المسؤولية لإخواننا في أرجاء المعمورة ."

ودعا إلى وضع استراتيجية عميقه لحماية الأقصى والقدس .

وشكر مؤسسة الأقصى للوقف والتراث لمتابعتها ما يجري في المسجد الأقصى ، ووسائل الاعلام لدورها في نقل هذه الانتهاكات ، وحمل مسؤولية ما يجري لجميع الأنظمة العربية والاسلامية .

حاتم عبد القادر
وتطرق مسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر إلى الوضع الفلسطيني والمؤشرات التي تؤدي إلى معاناة الفلسطينيين وهي الانسداد في الأفق السياسي والانسداد في عملية المصالحة والوضع الاقتصادي الصعب والسلطة الفلسطينية على وشك الافلاس .

ونوه عبد القادر إلى أنّ ما يسمى بالربيع العربي عزل العالم العربي عما يجري في فلسطين ، والاحتلال يستغل الأمر في خلق وقائع جديدة وتغيير اللعبة .

وقال: "الاحتلال يريد أن تحسم معركة القدس من خلال خلق وقائع جديدة ، وبالتأكيد المسجد الأقصى هو رأس الحربة ."

وأضاف " المسجد الأقصى يشهد هذه الفترة مخططا ممنهجا في فرض وقائع من خلال الاقتحامات المكثفة ، وهي ليست زيارات بل مقدمة لإقتحام واسع النطاق ، وخاصة أن الأجهزة الاسرائيلية تقتحم الساحات بشكل منظم.

وحذر عبد القادر من الخطر والواقع الحقيقي في المسجد الأقصى ، مؤكدا ان المسجد خط أحمر وعصب حساس وأي مساس فيه له تداعيات خطيرة وكارسية ، وإسرائيل تتحمل مسؤولية ذلك .

وقال عبد القادر " نأسف أن السلطة الوطنية مقصرة حيال القدس ، لأنها لا تضع القدس على رأس سلم الأولويات ، وطالبها بتحمل مسؤوليتها السياسية والوطنية والمالية في دعم صمود المواطنين المقدسيين ، والاعلان رسميا أن إتفاق اوسلو فشل ...!! لا أعرف لماذا هي متمسكة بهذا الاتفاق ...؟

وحمل المسؤوليات للأمتين الاسلامية والعربية والشعوب العربية ، وأكد أن المقدسيون صامدون ويجب أن يدافعوا عن مدينتهم ومسجدهم .

تقرير مصور
وكشفت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث قبل بدء المؤتمر عن استكمال هدم طريق باب المغاربة والدعوات الاسرائيلية إلى هدم الأقصى وتسريع بناء الهيكل المزعوم وتصعيد حدة الاقتحامات على المسجد وأداء المستوطنين لشعائرهم الدينية في ساحات المسجد من خلال عرض تقرير مصور يبرز هذه الانتهاكات أعدته مؤسسة الأقصى للوقف والتراث .

وتولى إدارة المؤتمر الصحفي مدير مؤسسة القدس للتنمية خالد زبارقة .

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

الكشف عن اعتداءات جديدة على الأقصى وتلة المغاربة

أضف تعقيب

ارسل

تعليقات

1
أعلنوها من أجل الأقصى
أحترم وأقدر كل ما يقوم به هؤلاء الشجعان الأبطال، وأتمنى أن يفضحوا كل رئيس وكل مسؤول. الرؤساء والمسؤولون العرب يكذبون على شعوبهم ويدعون أنهم ينصرون الأقصى، رجاء وضحوا أن الفتات من أموالهم وأقوالهم ما هو إلا وسيلة لإسكات الفلسطينيين وإخضاع الشعوب بينما يواصل الحكام علاقاتهم العلنية والخفية مع الصهاينة. الأسير سامر البرق مثلا اعتقلته الأجهزة الأردنية وسلمته للصهاينة. ولا بد من إسقاط كل العملاء.
بدر عدنان - 02/08/2012

أذهب للأعلى